أخر تحديث : الخميس 14 ديسمبر 2017 - 8:41 مساءً

محاربة الجريمة والنقل السري ومخالفة قانون السير من اولويات مركز الدرك الملكي بوقنادل إقليم سلا

بتاريخ 14 ديسمبر, 2017 - بقلم الإدارة
محاربة الجريمة والنقل السري ومخالفة قانون السير من اولويات مركز الدرك الملكي بوقنادل إقليم سلا

محاربة الجريمة والنقل السري ومخالفة قانون السير.

هناك عوامل متشعبة التي تحيط بجماعة بوقنادل بشريا وطبيعيا واقتصاديا, فإن هذه العوامل جعلت المنطقة تعيش وضعية معقدة من الجانب الأمني, ظل رئيس المركز البحث عن الحلول الناجعة لفك لغز هذه الوضعية, وزد على ذلك فالوافدون إلى جماعة بوقنادل من مختلف الدواوير والمناطق المجاورة لها كانت السبب الرئيس في تفشي ظاهرة الأعمال المخلة بالأخلاق, حتى نكون منطقيين في تحليلنا هذا, ونعطي للقارئ مادة حقيقية خالية من الشبهات , أعطى رئيس المركز وقته الكامل لإيجاد دراسة ميدانية معمقة والحلول المناسبة ووضعها في صورتها الحقيقية تحت مجهر التحليل والتقييم الموضوعي للوصول إلى الاليات التي بواسطتها يمكن التغلب على الوضع بشكل عام.

ونشير هنا بأن رئيس المركز أعطى تعليماته لرجال الدرك الملكي بمختلف رتبهم لفك جميع خيوط الإجرام, وبدأ رجاله في التعامل مع هذه الحالات بكل صبر وتفاني لخدمة الصالح العام, وحماية المواطنين من العابثين والمجرمين, فهذه الحالة تطلبت عمل يومي وليس موسمي, والعمل اليومي تباشره عناصر الدرك الملكي وفق إستراتيجية وخطة مدروسة من طرف رئيس المركز تم الواقع يشهد بذلك….

ولازالت مصالح الدرك الملكي على حدود كتابة هذه السطور, تخوض حربا لا هوادة فيها ليلا ونهارا ضد الجريمة والمجرمين بشكل لاقى استحسان المواطنين كما خلت الشوارع ليلا من المتسكعين. و أما محاربة النقل السري ومراقبة الطرق للحد من السرعة المفرطة, و أعطى تعليماته رئيس المركز لعناصر الدرك الملكي عن اليقظة و المراقبة الميدانية المستمرة وتطبيق القوانين المعمول بها ومعاقبة  أصحاب المخالفات حسب ما هو منصوص به في هذا الشأن. وهذا المركز عرف تحولات في إطار ما تعرفه البلاد وفي ما يخص التعامل الجديد مع المقاربة الأمنية. فرئيس المركز راكم تجارب وخبرات ميدانية ويزود عناصر الدرك الملكي بتصوراته حتى يتمكن من تطويق الأسلوب الإجرامي, وينتصر عليه ولحسن الطالع فهذا المركز يحتوي على رجال وطنيين أوفياء و أكفاء لتمرير الغاية الأمنية بشكل يدعوا إلى الاحترام وكل تشجيع إلى الفريق الدركي من المسؤولين لن يكون إلا في محله الطبيعي والعادل والذي يحتاج بدوره إلى تنويه سليم., و أما الفلسفة التطبيقية المحكمة لرئيس المركز لإيجاد حلول ناجعة لراحة المواطن وحمايته وحماية الوطن وممتلكاته, كل هذا جعلنا نبني قناعتنا لكتابة مواضيع موضوعية خالية من الإنحياز.

- البداوي إدريسي: مؤلف صحفي مدير مسؤول لجريدة الأحداث الأسبوعية والكاتب العام للإتحاد الوطني المستقل لقطاع الصحافة و الإعلاميين.

لبداوي

993 عدد الزوار,

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0